غربة المهاجر المزدوجة


يبدو أن المغترب والمهاجر لم تكفيه هموم غربته وشتاته والمشاكل التي

يصادفها حتى تضاف إليه غربته في الشبكة العنكبوتية

ودهاليز الصفحات الألكترونية

أينما اتجهنا لانجد موقع يهتم بالمغترب !!! أو يعالج قضاياه

المعلومات شحيحة جدا عن المغترب وأخباره ومايهتم فيه أقل

لاتوجد سوى مواضيع متفرقة هنا وهناك .. لاتلبي حاجة المغترب الحقيقية

عجبت حقا !! فأين التواصل مع المغترب من خلال موقع يهتم

بقضاياه وهمومه؟ ..

ملايين المواقع العربية ولايوجد موقع متخصص موجه للمغترب المسلم

وباللغة العربية .. أين الخلل ياترى ؟؟

هل هو في المغتربون أنفسهم وعدم مساهمتهم في انشاء مواقع

تفيدهم  وتتوجة لشريحة كبيرة مهمشة منهم ؟؟

ولماذا المهاجر نوعا ما سلبي سواء بهذه القضية أو بشكل عام

في التحرك وعمل اللازم وفي التفاعل الايجابي في حياته

وآداء دور فاعل وسط مجتمعه الذي يحتاج لكل اهتمام

وتضافر جهود .. وخاصة أن التحديات التي يصادفها المهاجر كبيرة

ومتنوعة , هل سنبقى مجرد أعداد غفيرة لاعمل لها

سوى الأكل والشرب والنوم في غربة باردة وموحشة !!!!

هناك صمت مخيف بالفعل ..

ويبدو أن معظم المهاجرين قد استسلم للواقع المرير

وفضل أن يصمت ويكتفي بالمشاهدة وسنوات العمر تمضي


بقلم : غروب

Advertisements