هل على المسلمين في أوروبا الاستعداد للرحيل ؟

تقبل الآخر  _حقوق الإنسان  _ ديمقراطية _ حرية الرأي _ الحرية الشخصية

كلمات رنانة تلمع كالألماس كانت ترددها أوروبا العجوز وتتفاخر بها أمام الأمم

وتتقاذف أجساد البشر المهاجرة من كل مكان في البحر لتصل إليها لتنعم بالعيش الرغيد

والأمن والحرية ..

وإذ بأوروبا تسقط السقوط المريع أمام تحدٍ لم تحسب له حساب وهو الإسلام والمسلمون

فقد طرق أبواب أوروبا في السنوات الأخيرة من ضمن المهاجرين من كل مكان عدة جحافل

من المسلمين المهاجرين عاشوا فيها لا يبتغون سوى العيش الكريم متشبثين بدينهم

وهويتهم لا يتنازلون عن ذلك مهما كان الثمن فشنت أوروبا عليهم حربا شعواء مازالت

أصداؤها تتردد حتى اللحظة فجأة تلاشت الكلمات الرنانة التي كانت أوروبا تتشدق بها

واختفت من قواميسها الحرية الشخصية وتقبل الآخر والحرية الدينية المكفولة للجميع

وتصدت بكل قواها لكل ما هو إسلامي حتى لو اضطرت أن تلوي دساتيرها التي حاربت

من أجلها ورسختها منذ مئات السنين من أجل أن تستصدر قوانين ضد المسلمين فقط !!

حرب على بناء المساجد .. النقاب .. الحجاب .. الصلاة في أماكن العمل .. والقائمة تطول

الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا استغلت هذه الموجة الجديدة أيضا وشنت هي الأخرى

الحرب الجديدة القديمة فجعلت من شعاراتها في جذب الشعوب الأوروبية لانتخابها هو

( العداء للإسلام )

ضاقت الأرض بما رحبت على المسلمين في أوروبا وأصبحت الغصة تخنقهم وهم يشاهدون

الظلم بأعينهم ..

حتى بلجيكا التي تعاني حاليا انقساما خطيرا بين شعبها ومهددة بأن يستقل الشمال الناطق

بالهولندية عن الجنوب الناطق بالفرنسية اتفقت على شيء واحد هو ( منع النقاب ) !!!!

فقد صدر برلمانها قانونا يمنع النقاب في الأماكن العامة

نعم هم يختلفون من تسمية شارع جديد إلى قضية اليونان المفلسة ولكنهم يتفقون على أي

شيء يكون ضد الإسلام والمسلمين

والغريب أننا لا نرى مساندة أو تعاطفا من إخواننا المسلمين في العالم أجمع وكأن مسلمو

أوروبا الذين يتعرضون للفتن ليل نهار غرباء لا يمتون بصلة لباقي المسلمين !!!

فهل آن الأوان أن يحزم المسلمون حقائبهم استعدادا للرحيل ؟؟

نعم .. حان الوقت .. ليس من أوروبا فقط بل من أمريكا واستراليا وكل بلد غربي

فعدوى الكراهية تسري كالطاعون من بلد لآخر .. وصورة المسلم العادي أصبحت ُيرثى له

فليستعد كل مسلم أن يرحل من هذه الجنات المزعومة التي ضاقت بقطعة قماش تلبسها امرأة

ليس تهويلا وتضخيما للأمور ولكنه الواقع الذي لا فرار منه

وقبل أن يأتي اليوم الذي يصبح المسلم فيه ضحية تتناهشها العنصرية البغيضة والعالم أجمع

يشاهد ذلك وعلى الهواء مباشرة تحت عنوان :

( عاجل .. قتٌل مجموعة من المسلمين على أيدي مجموعة يمينية متطرفة في برلين ..

باريس .. بروكسل .. لندن  )

وإلى الله المشتكى

تقرير : وجهت منظمة العفو الدولية وجمعيات إسلامية عدة انتقادات حادة إلى مجلس النواب البلجيكي، عقب موافقته على مشروع قانون يحظر ارتداء النقاب والبرقع في الأماكن العامة. وفي هذا الإطار، صرح المتحدث عن منظمة العفو الدولية  دافيد نيكولس “أن مشروع القانون جاء بدعوى الحد من ظاهرة التمييز ضد المرأة، إلا أنه وفي حقيقة الأمر يمثل هو نفسه خطوة لخلق التفرقة”. وأضاف أن مشروع القانون “يطيح بالحريات الشخصية وحرية التعبير والمعتقد” كما أنه يعتبر “سابقة خطيرة” في الدول الأوروبية

بقلم : غروب

Advertisements