عدم الاستقرار … هل هي سمة المهاجر ؟

 


يعيش المهاجر في أرض الغربة وقدماه تطيران به للأعلى غير مستقر الحال

تتشتت به الأحلام بعيدا وهو في تفكير دائم في الانتقال لبلد أفضل من البلد الذي

يعيش فيه بما أن العودة للوطن أو للعالم الإسلامي صعبة المنال وحلم من

الأحلام فليكن الحل إذن هو أهون الشرور وهو الحصول على بلد يستطيع

التأقلم فيه نوعا ما فما أن يحصل المهاجر على جنسية بلد ما حتى يبدأ

التفكير في كيفية الانتقال لبلد آخريكون أفضل من الناحية العلمية أو المادية

أو الحياتية بشكل عام وأكثر ما يلاحظ ذلك في أوروبا ..

تجد الشخص وقد حصل على الجنسية بعد عناء وصبر وترقب وبعدها

ينطلق فورا في التفكير في الانتقال إلى مكان آخر وتحسين ظروف حياته  ..

بمعنى أن الحصول على الجنسية هو مجرد بوابة للانطلاق

ولعل من أهم الدول التي تستقطب المهاجرين في أوروبا  هي بريطانيا

حيث يتواجد العدد الكبيرمن الجاليات العربية والمسلمة المتمركزة هناك

ولتميزها باللغة الانجليزية اللغة الهامة في عالمنا الحاضرولكن أيضا تجد اختيار

المهاجر يعتمد على أحواله الشخصية وظروفه فمثلا إذا كان معظم معارفه

يتواجدون في بلد ما فهو يسارع في الهجرة لهذا البلد كي ينضم لأقاربه

وأهله كي تخفف عنه الغربة والوحدة وهي من الأسباب الهامة فعلا

إذن هو في ترحال دائم حتى لو بمجرد التفكير دون أن ينجح في الانتقال

فعليا إلى بلد آخر …

ولكن هل فعلا هناك بلد أفضل من بلد في الغرب ؟

الحقيقة وكما أراها ليس هناك بلد أفضل من بلد بشكل عام فكل بلدان الغرب

غربة ووحشة تلتهم سنوات العمرولكن قد تكون هناك بلدان أفضل من الناحية

المعيشية أو فرص الدراسة والعمل أو من ناحية تقبلها للمسلم أو من ناحية عدد

المسلمين المتواجدين فيها

وهنا نصيحة لمن يريد الاستقرار في بلد ما أنه بحاجة لدراسة دقيقة عن كل

العوامل المشجعة للعيش فيه وأهم عنصر مشجع هو تقبلها لهذا المسلم وإتاحة

الفرصة له كي يقيم دينه وبعدها تأتي بقية العناصر الجاذبة منها كثرة تواجد

الجاليات المسلمة كي يشعر المهاجر أنه يعيش وسط أهله ومعارفه وتخف

مشاعر الغربة لديه ثم يأتي عامل فرص التعلم والعمل كما أن من القوانين

المعروفة عند الانتقال من بلد أوروبي لبلد أوروبي آخر أن يعتمد الشخص على

نفسه لمدة  6 أشهر ( سمعت أن بعض البلدان تكون المدة سنة ) قبل أن يتقدم

بطلب أي معونة حكومية وبالتالي يفضل إيجاد عمل في البلد المراد الانتقال له

كي يتدبر أمور معيشته في هذه المدة

وختاما هنا آخر احصائية لعدد المسلمين في بعض بلدان الغرب مقارنة مع عدد

السكان بالإضافة لعدد المساجد في كل بلد

  • ألمانيا
    • عدد السكان 82 مليون
    • منهم 3.3 مليون مسلم
    • عدد المساجد 2.600
  • فرنسا
    • عدد السكان 65 مليون
    • منهم 5.5 مليون مسلم
    • عدد المساجد 2.100
  • اسبانيا
    • عدد السكان 46 مليون
    • منهم 0.8 مليون مسلم
    • عدد المساجد 454
  • كندا
    • عدد السكان 34 مليون
    • منهم 1.0 مليون مسلم
    • عدد المساجد 198

    • … بقلم : غروب …

Advertisements